مخاطر رفقاء السوء

مخاطر رفقاء السوء

مخاطر رفقاء السوء ============
إعداد الدكتور/أحمد مصطفى عفيفى
مدير الإرشاد الأسرى والاستشارات الأسرية

رفقاء السوء من أكثر الأمور التي تشغل بال أولياء الأمور لخطورتها على الأبناء،ومن اهم هذه المخاطر مايلي :
١- السبب في إفساد أخلاق أبنائك..
٢ – تؤدي إلى الهلاك والضياع كإدمان المخدرات وشرب الخمر، والسرقة،وعقوق الوالدين والتي تؤدي إلى تدمير مستقبله وإلحاق السمعة السيئة به وبأهله في حياته.
٣ – تدمير الحياة الشخصية والاجتماعية للإنسان لابتعاد الناس عنه ونفورهم منه مما يؤدي إلى عزلته في المجتمع الذي يعيش فيه.٤ – تزيين المعاصي في النفوس وفتح أبواب الشر.
٥- الحث على الإيذاء بالآخرين.
٦- الحث على الفساد والإفساد في الارض.
٧- تأجيل التوبة وبيان أن التوبة ممكنة بعد الكبر في السن وقد ينقضي الأجل قبل أن يتوب.

  • ومن أهم الوسائل التي تؤدي إلى تجنب رفقة السوء مايلي :
    ١- التربية الدينية السليمة على القيم والأخلاق الحسنة، والفضائل كحب الخير وكراهية الشر والسوء والمنكر.
    ٢-المراقبة المستمرة للأبناء من قبل الوالدين، فالتربية لاتكفي ببعد الأبناء عن رفاق السوء بل تحتاج إلى متابعة مستمرة ومراقبة من قبل الوالدين لسلوك أبنائهم في الحياة. فمن مظاهر وجود رفقة سوء في حياة الأبناء منها مايلي:
  • حبهم العزلة. .
  • عدم اختلاطهم بالناس
  • قلة تحصيلهم الدراسي.
    ٣- دور الدولة والمجتمع والمؤسسات الدينية والتربوية، والإعلامية والثقافية كلٌ يقوم بدوره في تربية الأجيال على القيم النبيلة والأخلاق الحسنة للقضاء على هذه الظاهرة.
    ٤- تغيير المكان الذي يتواجد فيه أصدقاء السوء أو حتى السكن.
    ٥- البحث عن رفيق صالح يساعده في عمل الخير.فالمومن ضعيف لوحده قوي بإخوانه.
    ٦- الإكثار من الطاعات
    و المداومة عليها وتجنب الذنوب والكبائر.
    ٧-إدراك حقيقة رفيق السوء وما يترتب على صحبته من مخاطر ومشاكل جسيمة.
    ٨ – التوبة من مصاحبة الأشرار وتغيير الأحوال إلى الأفضل والإكثار من التضرع والدعاء إلى الله تعالى برزقه الصحبة الصالحة وتجنب الصحبة السيئة.
    ٩ – استشعار الفرد لمراقبة الله تعالى وانه سبحانه وتعالى نطلع على عباده في كل الأحوال والأوقات (الجزء الثاني)
CATEGORIES
Share This

COMMENTS

Wordpress (0)