القناع المبتسم

القناع المبتسم

كتبت / نورهان مغربي

“القناع المُبتسم”
ليس قناعي مُزيفآ كما يتهمني البعض
يقولون لي كل الأحزان بداخلك نراها واضحه في عيناكي وملامحك فلماذا ترتدي هذا القناع المُبتسم

فأنا أرتديه من أجل ان يدوم الحُب بيننا وليس خُبثآ
أرتديه كى أقدر علي ألأبتسام في وجوه تحتاج إبتسامتى وفي نفس الوقت أحتاج فيه أنا للبُكاء
أرتديه كي أبدوا أمامكم بكامل قوتي في وقت أنزف فيه نزيف داخلي لايدري به أحد وتنزفنى فيه الروح ببُطئ

أرتدي هذا القناع لأنني تعودت ان اكون وطنآ لكل من يلجأ أليا ليحتمي
ولأنني أؤمن بأن كل منا يحتاج للأمان
وذاكَ الأمان لا يتوفر بدون حُب

ولكن أين هو الحُب الحقيقي في زمن تبادل المصالح
زمن كثُر فيه الخُبث واللُئم والدهاء
زمن لاينظُر للمرأه إلا أنت كانت عارية
ولايهتم بالفقير ألا اذا كان ناخبآ
زمن كثُرت فيه الذيول
وقلت به الأصول
كَثُر به اكلي لحوم وأعراض وحقوق البشر

ف ليس بالضرورة في هذا الزمن
أن نعيش قصة حُب لنكون سُعداء
ولكن هناك أحساس أقوي من الحُب
وهو الأهتمام يكفينا فقط كتفآ نستند عليه
يدآ تكون عُكازنا الوحيد فى ايامنا الصعبه
قلبا يكون بيتنا نعود إليه كُلما مسنا التعب
نحتاج الأمان لا أكثر نحتاج الأهتمام
نحتاج سماع جُملة اطمئن انا بجانبك فلا تخف

الأهتمام يخلق الحب الحقيقي
والأهمال يدهس أي حُب ويجعله جثة حُرقت ولن يتبقي منها إلا رماد
لذلك انا أرتدي قناعي المُبتسم
من أجل دوام الحُب والأمان والاهتمام بكم ولكم
فأنا اُعطي وأوهب كل ما احتاج انا أليه
يقولون فاقد الشئ لايُعطيه
وانا اقول
“ليس السخاء بأن تُعطيني ما انا في حاجة اليه اكثر منك
بل السخاء بأن تعطيني ما تحتاج اليه أنت اكثر مني”

فنحنُ “لانبحثُ عن مكان فارغ كي نملأُه بل عن مكان أمن كي نسكُنه”

ومش شرط يكون المكان دا قصر
ممكن يكون كوخ تلاقي نفسك وضحكتك فيه المكان التلاقي ضحكتك وأمانك ونفسك فيه ابني بيت واسكن فيه
مش مهم انت هتكون فين المهم انت هتكون مع مين المهم الأيد ال هتتمد ليك وهتبت فيك مش هتسيبك مهما كانت الظروف
الإنسان الهيقول ليك
“ضِع معي ولا تخف فليس في كُل الضِياعُ ضَياع”

وقتها بس اقبل انك تضيع لأن فعلآ “ليس في كل الضِياعُ ضَياع”

CATEGORIES
Share This

COMMENTS

Wordpress (0)